أعلن المنظمون اليوم الثلاثاء أنه تم إلغاء نسخة عام 2021 من معرض جنيف للسيارات هذا العام وسط جائحة فيروس كورونا، إلى أن يتعافى قطاع السيارات من الأزمة.

وقالت اللجنة التنفيذية للمؤسسة التي تدير معرض جنيف الدولي للسيارات، وهو حدث كبير في تقويم صناعة السيارات، إنها بعد استطلاع رأي العارضين، “تخلت عن فكرة تنظيم نسخة 2021”.

وقال بيان “أغلبية العارضين قالوا إنهم ربما لن يشاركوا في نسخة 2021 وأنهم يفضلون المشاركة في نسخة 2022”.

أشارت مؤسسة معرض جنيف للسيارات إلى أن قطاع السيارات “يواجه حاليًا أزمة كبيرة، ويحتاج العارضون إلى وقت حتى يتمكنوا من الاستثمار في المعرض”.

كما أشارت إلى أنه من غير الواضح ما إذا كانت حالة الصحة والسلامة في مارس المقبل ستسمح بتنظيم حدث يستقطب عادة أكثر من 600000 زائر و 10000 صحفي.

تم إلغاء طبعة هذا العام بعد أن حظرت سويسرا التجمعات الكبيرة قبل إدخال تدابير تأمين أكثر صرامة لمكافحة فيروس كورونا الجديد.

كما قامت الدول الأوروبية الأخرى، برفع العديد من تلك الإجراءات، لكنها لا تزال تفرض قيودًا على التجمعات الكبيرة.

قالت المؤسسة إنها في مارس الماضي طلبت من كانتون جنيف تقديم دعم مالي للمساعدة في تغطية 11 مليون فرنك سويسري (11.6 مليون دولار ، 10.3 مليون يورو) خسرتها عندما ألغيت نسخة 2020 في اللحظة الأخيرة، وللمساعدة الاستعداد لعرض العام المقبل.

وأشارت المؤسسة إلى أن معرض جنيف للسيارات هو أكبر حدث عام يتم تنظيمه في سويسرا، وعادة ما يملأ خزائن منطقة جنيف بحوالي 200 مليون فرنك كل عام.

وقالت في بداية يونيو، إن حكومة كانتون جنيف وافقت على قرض قيمته 16.8 مليون فرنك، لكنها اضطرت إلى رفض المال بسبب شروط السداد، واشتراط أن تستضيف حدثًا في عام 2021.

Share.

Leave A Reply

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.