قال كارلوس تافاريس، الرئيس التنفيذي لمجموعة بيجو، إنه واثق من أن الاندماج بين شركة صناعة السيارات وشركة فيات كرايسلر للسيارات سوف يمضي قدمًا كما هو مخطط له وسيحقق تعاونًا لا يقل عن 3.7 مليار يورو (4.2 مليار دولار).

وأبلغ تافاريس خلال اجتماع المساهمين السنوي في بيجو يوم الخميس أن صفقة إنشاء رابع أكبر صانع سيارات في العالم أصبحت أكثر أهمية بسبب تأثير أزمة فيروسات التاجية وتسريع التوفير في التكاليف.

وأكد قائلا “الاندماج مع فيات كرايسلر هو الأفضل بين الحلول للتعامل مع الأزمة وعدم اليقين”.

وتراجعت مبيعات السيارات العالمية حيث أدت تدابير لاحتواء جائحة فيروس كورونا إلى إغلاق خطوط الإنتاج وإغلاق صالات العرض، مع تدافع شركات صناعة السيارات من أجل الحفاظ على السيولة في أسوأ صناعة منذ الأزمة المالية 2008-2009.

كما قلل تافاريس من تدقيق الاتحاد الأوروبي الجديد لمكافحة الاحتكار من الاندماج المخطط له، مضيفًا أنه واثق من أنه سيتم الانتهاء منه في الربع الأول من عام 2021 “على أقصى تقدير”.

وقال “إن الجدول الزمني للاندماج مع هيئة السلوك المالي يحظى باحترام صارم”، مضيفا أن أوجه التآزر المتوقعة التي تبلغ 3.7 مليار يورو من الصفقة “أرضية”.

وبدأ منظمو مكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي تحقيقا لمدة أربعة أشهر في الاتفاق، قائلين إنه قد يضر بالمنافسة في عربات صغيرة في 14 دولة من دول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا.

ورفضت الشركتان تقديم تنازلات لتبديد مخاوف الاتحاد الأوروبي خلال مراجعته الأولية للصفقة، التي تلقت بالفعل الضوء الأخضر في الولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا.

وقال تافاريس إن “الوقت لم يحن لمناقشة هذه القضية” عندما سُئل عما إذا كان يمكن تعديل الشروط لتعكس التراجع في صناعة السيارات العالمية، مضيفًا أنه يجب تقدير فوائد الصفقة على المدى الطويل وأن بيجو تركز على اتفاق ملزم مع فيات كرايسلر.

وقد انتهت بيجو و فيات كرايسلر بالفعل أحد جوانب الاندماج. في مايو، قالوا إنهم لن يدفعوا أرباحهم العادية المخطط لها على نتائج 2019، مشيرين إلى التأثير السلبي للوباء.

وتم الإعلان عن توزيع أرباح عادية بقيمة 1.1 مليار يورو (1.2 مليار دولار) لكل من فيات كرايسلر و بيجو في ديسمبر كجزء من اتفاقهما.

Share.

Leave A Reply

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.