تدرس إيطاليا دعم قطاع مبيعات السيارات عبر إلغاء مصاريف التسجيل بمبالغ تصل إلى 4000 يورو (4550 دولارًا) لمشتري أحدث جيل من سيارات البنزين والديزل، والانضمام إلى فرنسا وألمانيا في تقديم الدعم لصناعة السيارات، التي تعرضت لأزمة تفشي فيروس كورونا.

واقترح حزب الحزب الديمقراطي اليساري الحاكم الحاكم، بدعم من حزب الوسط الإيطالي فيفا، إدراج الحوافز في حزمة التحفيز الاقتصادي التي تجري مناقشتها حاليًا في البرلمان، والتي من المتوقع الموافقة عليها بحلول منتصف يوليو.

سيتم تقديم الدعم لمشتري المركبات بمبالغ تصل إلى 4000 يورو إذا قام المشترون بالتخلي السيارات التي يبلغ عمرها 10 سنوات أو أكثر. وسيتضمن المبلغ 200 يورو من الحكومة و 2000 يورو من الوكيل وصانع السيارات.

وانخفض التسجيل في إيطاليا بنسبة 50 بالمائة في مايو، عندما بدأت روما في رفع إجراءات الإغلاق تدريجيًا، بعد أن انعدمت المبيعات فعليًا في أبريل ومارس.

كما سيتم تمويل الحوافز جزئياً من قبل الحكومة من خلال حزمة 250 مليون يورو وجزئياً من قبل تجار السيارات، وفقاً لتعديل مرسوم التحفيز الاقتصادي.

من المحتمل أن يتسبب الاقتراح في خلافات جديدة داخل الائتلاف الحاكم في إيطاليا، حيث تعارض حركة 5 نجوم المناهضة للمؤسسة أي حوافز لسيارات محرك الاحتراق.

ومع ذلك، قال وزير الصناعة ستيفانو باتوانيلي، عضو بارز من فئة 5 نجوم، يوم الجمعة إنه في “هذا الوقت الاستثنائي” كانت إيطاليا بحاجة إلى “التفكير في طرق لدعم المبيعات، دون التأثير على الأهداف البيئية”.

ويمكن تمديد الإجراءات لدعم سوق السيارات الإيطالية في أقرب وقت ممكن في نهاية هذا العام، عندما يُسمح لروما بتحميل جزء من الأموال التي ستتلقاها من صندوق الانتعاش الأوروبي.

وتهدف كل من فرنسا وألمانيا أيضًا إلى استخدام الحوافز لتسريع التحول إلى القيادة الأنظف، وتقديم الدعم لمشتري السيارات الكهربائية.

وفي نفس السياق، قالت ألمانيا يوم الخميس إنها ستضاعف الحوافز المقدمة لمشتري السيارات منخفضة الانبعاثات للغاية كجزء من حزمة الانتعاش الاقتصادي لكن الحكومة استبعدت الحوافز لشراء البنزين النقي وسيارات الديزل، والتي قال المعارضون إنها ستقوض أهداف حماية المناخ في البلاد.

 

Share.

Leave A Reply

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.