أكدت شركة فيات كرايسلر للسيارات أنها تجري محادثات للحصول على خط ائتمان مدعوم من الدولة الإيطالية يصل إلى 6.3 مليار يورو (6.8 مليار دولار) لدعم الشؤون المالية لصناعة السيارات بعد أن تسبب فيروس كورونا في تراجع حاد.

وقالت الشركة في بيان يوم السبت إن المحادثات جارية مع المقرض انتيسا سان باولو لتسهيل ائتماني مدته ثلاث سنوات مخصص حصريا لأنشطة المجموعة في إيطاليا. سيساعد ذلك في دعم حوالي 10000 شركة في سلسلة توريد السيارات في إيطاليا.

وتسعى شركة فيات كرايسلر إلى تعزيز السيولة بعد حرق 5.5 مليار دولار في الربع الأول بينما تم إغلاق مصانعها وتوقف الطلب على السيارات الجديدة.

كما استأنفت شركة تصنيع السيارات عملياتها تدريجياً في إيطاليا منذ نهاية الشهر الماضي بعد إغلاقها بسبب عمليات الإغلاق الحكومية ضد فيروس كورونا. أصدرت شركة صناعة السيارات يوم الثلاثاء خططًا تفصّل كيف ستستأنف إنتاج أمريكا الشمالية.

قال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي يوم السبت أنه من حق شركة فيات كرايسلر التقدم بطلب للحصول على القروض المدعومة من إيطاليا لأن شركة السيارات توظف الآلاف من الناس في البلاد، على الرغم من أن مقر الشركة القانوني في هولندا.

وأضاف رئيس الوزراء “نحن لا نتحدث عن الشركة الأم، نحن نتحدث عن شركات المجموعة في إيطاليا التي توظف الآلاف من الناس”.

وتدير شركة فيات كرايسلر العديد من المصانع ومراكز البحث والتطوير في إيطاليا، وتوظف بشكل مباشر حوالي 55000 شخص. بالإضافة إلى ذلك، يعمل أكثر من 200.000 شخص في موردي قطع الغيار الإيطاليين البالغ عددهم 5500 و 120.000 شخص في تجار السيارات وشركات الخدمات، حيث تمثل صناعة السيارات 6.2 في المائة من الناتج المحلي الإيطالي.

ويعد برنامج ضمان القروض جزءًا من إجراءات الطوارئ التي توفرها الحكومة الإيطالية للشركات في البلاد. ويقدم ما يزيد على 400 مليار يورو من السيولة والقروض المصرفية للشركات التي ضربها الوباء.

كما يترتب على ذلك أنه على الشركات التي تستخدم البرنامج عدم الموافقة على دفع الأرباح لمدة عام.

قررت شركة بيجو وشركة فيات كرايسلر في وقت سابق من هذا الأسبوع إلغاء 1.1 مليار يورو من الأرباح التي اتفق كل منها على دفعها كجزء من اتفاقهما على الاندماج لإنشاء رابع أكبر صانع سيارات في العالم. ومع ذلك، كجزء من صفقة الربط، من المقرر أيضًا أن تدفع شركة فيات كرايسلر إلى مساهميها أرباحًا خاصة بقيمة 5.5 مليار يورو قبل إغلاق الاندماج مباشرة، وهو ما أكد صانعو السيارات أنه كان متوقعًا قبل نهاية الربع الأول من العام القادم.

 

Share.

Leave A Reply

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.