على الرغم من هزيمة وباء فيروس كورونا بشكل كبير في كوريا الجنوبية في وقت مبكر، ولكن استمرار إغلاق مصانع السيارات في أوروبا وآسيا يرجع إلى سبب آخر: انخفاض الطلب. أبلغت شركة كيا موتورز نقابتها العمالية هذا الأسبوع أنها تريد إبقاء ثلاثة مصانع في كوريا الجنوبية مغلقة بسبب انخفاض الطلب في أسواق التصدير، بما في ذلك الولايات المتحدة، حسبما أفادت رويترز.
وقالت شركة صناعة السيارات في بيان لرويترز “كيا موتورز تدرس حاليا تعليق بعض مصانعها في كوريا استجابة لتراجع الطلب العالمي بسبب فيروس كورونا. ومع ذلك، لم يتم اتخاذ قرار في هذا الوقت”.
بموجب الخطة التي قدمتها شركة صناعة السيارات، سيتم إيقاف إنتاج السيارات في ثلاثة مصانع في الفترة من 23 إلى 29 أبريل.
يعكس التقرير الطبيعة المتطورة لتأثير الوباء على الاقتصادات العالمية. ليس فقط خطر العدوى الذي يمكن أن يبقي مصانع السيارات مغلقة لأسابيع أو أشهر، ولكن أيضًا انخفاض الطلب في أوروبا وأمريكا الشمالية وسط أوامر البقاء في المنزل. في الوقت الحالي، توقفت معظم مصانع كيا وهيونداي خارج كوريا الجنوبية والصين، حسبما أشارت رويترز، حيث تباطأت حركة الوكلاء إلى الزحف في معظم بلدان أوروبا والأمريكتين. إن المعضلة التي تواجه شركات صناعة السيارات الآن هي أنه مع تباطؤ مبيعات السيارات إلى مستوى ضئيل، فليس هناك حافز لإبقاء المصانع تقوم بإنتاج السيارات بكميات كبيرة والتي يجب تخزينها في الموانئ ومواقف السيارات.
على الرغم من فترة التوقف عن العمل المخطط لها، أعادت العلامة التجارية كيا الشقيقة هيونداي فتح مصنعها في جمهورية التشيك في وقت سابق من هذا الأسبوع، كونها أول صانع سيارات في البلاد يفعل ذلك، حسبما أفادت رويترز.
إذا كان هناك منارة أمل لصناعة السيارات في الوقت الحالي، فيمكن العثور عليها في مكان غير مرجح: الصين. بعد أكثر من أربعة أشهر من بدء الفاشية، تتجه حركة القدم في الوكالة ببطء في اتجاه مستويات ما قبل الفاشية. أبلغت وكالات البيع في الصين في أواخر مارس عن حركة مرور العملاء تتراوح من 35% إلى 57% من مستويات ما قبل التفشي، في المتوسط.
قد لا تبدو هذه الأرقام رائعة في البداية ، لكنها أفضل بكثير مما كانت عليه في البلدان التي لا تزال تحت أنظمة الحجر الصحي المختلفة في الوقت الحالي.

Share.

Leave A Reply

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.