تبرعت جاكوار لاند روفر بأكثر من 160 مركبة حول العالم لدعم منظمات الاستجابة للطوارئ خلال أزمة فيروس كورونا. ومن بين هؤلاء، يتجه 60 تقريبًا إلى الصليب الأحمر البريطاني، من بينهم 27 من موديل ديفندرز الجديد.

ومن بين مهام المركبات الـ 57 المتجهة إلى الصليب الأحمر البريطاني أنها ستوفر الأدوية والطعام للأشخاص الضعفاء في جميع أنحاء المملكة المتحدة الذين يحتاجون إلى دعم إضافي بسبب قواعد المباعدة الاجتماعية. في غضون ذلك، قام ممثلو جاكوار لاند روفر في إسبانيا وفرنسا وجنوب إفريقيا وأستراليا بإعارة سيارات لمنظمات الصليب الأحمر.

وفي الوقت نفسه، تقول الشركة إنها تعمل بشكل وثيق مع حكومة المملكة المتحدة، حيث تقدم خبرتها البحثية والهندسية، بالإضافة إلى الهندسة والتصميم الرقمي، وطباعة النماذج ثلاثية الأبعاد والنماذج الأولية، وتعلم الآلة، والذكاء الاصطناعي، ودعم علوم البيانات. وبالمثل، تتبرع الشركة أيضًا بمعدات واقية إلى NHS، بما في ذلك نظارات السلامة الملفوفة الموجهة إلى مستشفى رويال بولتون ومستشفى سانت جيمس في ليدز ومستشفى برمنغهام للأطفال.

وقال فينبار ماكفال، مدير تجربة العملاء لدى جاكوار لاند روفر، إن الشركة تستخدم شراكتها القديمة مع الصليب الأحمر لمساعدة الناس والمجتمعات خلال جائحة فيروس كورونا.

وقال: “صحة وسلامة موظفينا وعملائنا وعائلاتهم تظل هي أولويتنا، ستقوم جاكوار ولاند روفر بكل ما في وسعنا لدعم المحتاجين حول العالم. تعود شراكتنا مع الصليب الأحمر إلى 65 عامًا، وسنعمل جنبًا إلى جنب معهم للقيام بكل ما في وسعنا خلال هذه الحالة الصحية العالمية الطارئة. كما سنقدم المساعدة لمن هم أقرب إلى الوطن في مجتمعاتنا المحلية. يمكننا جميعًا لعب دور في مساعدة الضعفاء خلال هذا الوباء العالمي “.

من ناحية أخرى، قال سيمون لويس، رئيس الاستجابة للأزمات في الصليب الأحمر البريطاني، إن السيارات التي أقرضتها جاكوار لاند روفر للمنظمة ستساعد في دعم الأشخاص الأكثر ضعفاً في المجتمع.

وقال “إن هذه الحالة الصحية العالمية غير المسبوقة تتطلب منا جميعاً أن نتكاتف معاً، كجزء من استجابة الصليب الأحمر البريطاني لفيروس كورونا، نحن نتعمق في قلب المجتمعات في جميع أنحاء المملكة المتحدة للمساعدة في تعزيز الدعم للأشخاص الأكثر ضعفاً من خلال تقديم طرود غذائية أساسية وأدوية لمن لا يستطيعون الخروج”.

Share.

Leave A Reply

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.