وضعت مرسيدس بنز اللمسات الأخيرة على خطط التطوير لأكثر من 30 طرازًا جديدًا – من المقرر أن تصل جميعها بحلول نهاية عام 2022. 

وتتضمن العناوين الرئيسية في برنامج الطراز الجديد الواسع النطاق، الذي تم تأكيده لأوتو كار من قِبل مسؤولي مرسيدس رفيعي المستوى، بدائل للفئات الحالية من الفئة C و S-Class و SL.

وفقًا لهذه الخطط، ستعود SL الجديدة إلى جذورها من خلال عرض غطاء قماش تقليدي لأول مرة منذ أكثر من عقدين عندما يتم الكشف عنها في أوائل عام 2021 كسيارة رياضية متجددة.

وتخطط شركة مرسيدس لإطلاق أيقونتها الكهربائية EQS الفارهة في صيف 2021.

وأوضحت الشركة الألمانية أن السيارة الصالون الفاخرة تعتمد على نظام دفع كهربائي يتألف من محركين بقوة مجموعها 350 كيلووات/476 حصان، مع عزم دوران أقصى يبلغ 760 نيوتن متر.

وتؤهل هذه القوة، التي يتم توزيعها على العجلات الأربعة، السيارة للتسارع من الثبات إلى 100 كلم/س في غضون 4.5 ثانية، في حين تقف السرعة القصوى على أعتاب 200 كلم/س.

ويستند المحركان على بطارية سعة 100 كيلووات ساعة، وهو ما قد يؤهلها لبلوغ مدى السير 700 كلم.

كما يتم تطوير مجموعة كبيرة من نماذج الأداء AMG الجديدة كجزء من جهود مرسيدس المستمرة للاحتفاظ بتاج مبيعات السيارات الفاخرة في العالم. تشتمل السيارات الجديدة القادمة من مرسيدس AMG على طراز GT 4-Door كوبيه مع مجموعة محركات هجينة متقدمة بقوة 800 حصان في الثانية.

سيكون هناك أيضًا إصدار الإنتاج من السيارات الهجينة المؤجلة، والتي من غير المحتمل أن يتم تسليمها حتى عام 2021 بسبب الانتكاسات المستمرة لاختبار الانبعاثات.

في نهاية المجموعة الأكثر حساسية للأسعار، ستقوم سمارت المملوكة لسيارات مرسيدس سيتي بترقية مجموعتها، مع طرح طرازي كهربائي جديدين من Fortwo و Forfour بحلول منتصف العام.

بحلول عام 2022، سينمو تعاون مرسيدس عن كثب مع عملاق السيارات الصيني جيلي، الذي يمتلك الآن حصة بنسبة 50 % في شركة صناعة السيارات في المدينة، لتطوير دعامة لطرازات جديدة تركز على المناطق الحضرية. سيكون أحد هذه السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات المدمجة التي تعمل بالطاقة الكهربائية والتي سيتم بناؤها في الصين وتصديرها إلى المملكة المتحدة.

تشتمل موديلات مرسيدس الجديدة الرئيسية الأخرى في المستقبل القريب على خمسة EVs من ماركة EQ الجديدة للسيارات الكهربائية الفرعية. وتشمل هذه الإصدارات إنتاج المفاهيم السابقة EQA و EQS، بالإضافة إلى نماذج EQB و EQE و EQG الجديدة. ويشكلون معًا جزءًا من برنامج تطوير بقيمة 10 مليارات يورو (8.6 مليار جنيه إسترليني) يهدف إلى دفع مرسيدس إلى مقدمة السيارات الكهربائية في منتصف العقد.

وبحلول نهاية هذا العام، تخطط مرسيدس لتقديم 20 طرازًا من المكونات الهجينة. سوف تتراوح هذه بين A250e إلى بديل متقدم لجهاز S560e الذي سيشكل جزءًا من الجيل الجديد من الفئة S من الفئة S وسيوفر أكثر من ضعف النطاق الكهربائي لسلفه، وفقًا للمهندسين المشاركين في تطويره.

تم تطوير الفئة S الجديدة من الألف إلى الياء، ووصفت بأنها طراز إنتاج مرسيدس الأكثر تطوراً حتى الآن. أساس الصالون الفاخر الجديد هو نسخة معادة التصميم من منصة مرسيدس MRA وهندسة معمارية كهربائية جديدة تدعم العديد من أنظمة مساعدة السائق الجديدة، بما في ذلك الوظائف المستقلة من المستوى الثالث والقيادة بدون سائق.

الجدير بالذكر، تناقلت شائعات  توقف إنتاج مرسيدس X-Class لنصف عام كجزء من جهود الشركة الأم دايملر لخفض النفقات، خاصة وأن البيك اب الفاخرة لم تحقق نجاحا معقولا في الأسواق، والآن أكدت مرسيدس هذه الإشاعات مع الإعلان عن توقف إنتاجها في نهاية مايو.

مرسيدس صرحت أن X-Class هو موديل موجه لفئة خاصة جدا مركزة في أستراليا وجنوب أفريقيا، وأن دراسة الشركة لأوضاع السوق العالمي أقنعها أن الوقت قد حان لإيقاف X-Class.

وقد كانت الخطة المبدئية هي بناء البيك اب في الأرجنتين لأسواق أمريكا اللاتينية، ولكن قررت مرسيدس أن “البيك آب أغلى من التوقعات السعرية للمستهلكين في أمريكا اللاتينية”، خاصة مقارنة بالمنافسين.

مرسيدس باعت 16,700 نسخة فقط من X-Class في 2018، مع تراجع مبيعات 2019 إلى 15,300 بيك اب فحسب.

Share.

Leave A Reply

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.