أعلنت شركة تويوتا موتور يوم الجمعة أن الإنتاج في مصنعها في قوانغتشو، الصين، سيعود إلى طبيعته يوم الاثنين القادم، بعد تعليق الإنتاج لمدة شهر بسبب تفشي فيروس كورونا.

وسيعود مصنع السيارات الياباني في جنوب شرق الصين إلى مستويات الإنتاج إلى مرحلة ما قبل تسارع التفشي الشهر الماضي. استأنف المصنع، الذي ينتج طرازات كامري وسياري هاتشباك المدمجة، أول نوبة له في وقت سابق من هذا الشهر.

كما عادت العمليات في مصنعي تويوتا آخرين، في تشانغتشون بمقاطعة جيلين، وتشنغدو بمقاطعة سيتشوان، إلى وضعها الطبيعي، في حين أن مصنعها في تيانجين يعمل بنظام نوبة واحدة فقط، مقارنة بالنوبتين في بداية العام.

يواصل صانعو السيارات العالميون التعامل مع الإنتاج في الصين بسبب التأخيرات اللوجيستية وقوة العمل المحدودة حيث يتعافى قطاع التصنيع في البلاد ببطء من التوقفات ذات الصلة بالفيروس التاجي، والتي عطلت سلسلة التوريد العالمية.

قال نائب وزير الصناعة الصيني شين قوهبين يوم الجمعة إن شركات تصنيع قطع غيار السيارات في مقاطعة هوبي تستأنف الإنتاج بطريقة منظمة، حيث تسعى المنطقة الأشد تضررا من الوباء إلى استئناف النشاط الاقتصادي.

وصرح شين للصحفيين فى مؤتمر صحفى بأن وزارة الصناعة الصينية ستراقب الوضع بالنسبة لموردي قطع غيار السيارات في هوبي وتضمن استقرار سلسلة التوريد العالمية.

Share.

Leave A Reply

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.