يهدف برنامج “أرتميس” الخاص إلى إنزال أول رجل وأول امرأة على سطح القمر بحلول عام 2024، لذا وجهت ناسا (الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء) دعوة إلى قادة الصناعة والخبراء في مختلف المجالات المتعلقة بالتنقل وخاصة السيارات.

يعلم الجميع أن إطلاق صاروخ وهبوطه على سطح القمر للشروع في رحلة استكشافية ليس بالأمر الهين، وأن برنامج أرتميس من المقرر أن يكون أكبر وأضخم بعثة طموحة متحهة إلى القمر، تعتمد على الروبوتات والمركبات للقيام بمعظم الرفع الثقيل. وأصدرت وكالة ناسا حاليًا طلبين للحصول على معلومات من خلال سعيها إلى تعزيز “السوق الأمريكي الناشئ لقدرة النقل على القمر من خلال إشراك المركبات الأرضية والمجتمعات الآلية”.

في الماضي، كانت مهمات أبولو بالفعل تقاس عبر عدد الأميال التي تم استكشافها. ونمت المساحة الإجمالية لاستكشاف رواد فضاء أبولو من ما يزيد قليلاً عن نصف ميل خلال أبولو 11، وإلى 15 ميلًا خلال أبولو 15و17. باستخدام مركبة لونار لوفينج، تمكن رواد الفضاء من استكشاف ميزات جيولوجية أكثر تنوعًا لتحقيق أقصى قدر من العائد العلمي لتلك المهام. يريد برنامج أرتميس أن يذهب أبعد من ذلك، لاستكشاف وإجراء تجارب في مكان لم يكتشفه البشر من قبل: القطب الجنوبي للقمر.

وقال مارشال سميث، مدير برامج استكشاف القمر البشري في مديرية استكشاف البشر والعمليات في مقر ناسا: “أقصى ما يمكن أن نتوقعه من الطاقم أن يمشي مرتديا بدلاته الفضائية هو حوالي نصف ميل، إذا استطعنا وضع سيارة بالقرب من موقع الهبوط، نتوقع أن تتضاعف تلك المساحة”.

 

Share.

Leave A Reply

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.