منذ شهر واحد

وزير المالية الفرنسي: "رينو يمكن أن تختفي" دون الحصول على قرض بقيمة 5.5 مليار دولار

وزير المالية الفرنسي: "رينو يمكن أن تختفي" دون الحصول على قرض بقيمة 5.5 مليار دولار

حث الوزير الفرنسي الشركة على إبقاء المصانع مفتوحة والإبقاء على الوظائف. وفي الوقت نفسه، تكافح نيسان ايضا للبقاء.

مرت سنوات قليلة على تحالف رينو ونيسان وميتسوبيشي، لكن وباء فيروس كورونا جعل الأمور أصعب مما كان متوقعا. ما مدى سوء الأمور؟ وبحسب تقرير لرويترز، قد تلغي نيسان ما يصل إلى 20 ألف وظيفة، وقد تختفي رينو بالكامل. أعلنت الشركتان تحديث الاستراتيجية في 27 مايو.

وفي حديث إلى إذاعة أوروبا 1، أصدر وزير المالية الفرنسي برونو لو مير تنبؤات مؤلمة قائلاً: "نعم، قد تختفي رينو". وحث لو مير رينو على إبقاء مصنع فلينز، وهو مكان عمل يضم حوالي 2600 عامل ومنزل الإنتاج لسيارة زوي الكهربائية ونيسان ميكرا، مفتوحًا. كما تدرس الحكومة الفرنسية حاليًا ما إذا كانت ستقوم بتعويم رينو 5.5 مليار دولار لمساعدتها على تجاوز جائحة فيروس كورونا. وفي الوقت نفسه، تدرس رينو التخلص من عدد من النماذج.

الأمور ليست أفضل بكثير في اليابان، حيث تكافح نيسان مع تأثير الفيروس على المبيعات العالمية بالإضافة إلى تداعيات فضيحة كارلوس غصن. ووفقًا لوكالة أنباء /كيودو/ اليابانية، يمكن للشركة إلغاء 20000 وظيفة على مستوى العالم، بعد أقل من عام من تسريحها من 10 في المائة من قوتها العاملة.

وقالت مصادر في نيسان لرويترز إن الشركة تحاول أن تصبح أصغر حجما وأكثر رشاقة وستركز على الصين وأمريكا الشمالية مع الحد من عملياتها الأوروبية. وفي الوقت نفسه، يمكن أن ينخفض ​​هدف مبيعاتها السنوية بما يصل إلى مليون وحدة حيث يستمر الطلب في الجفاف مع تفاقم الوباء.

وبحسب تقرير رويترز، لم يختار أي من مصنعي السيارات التعليق. اعتبارًا من العام الماضي، كان التحالف ثالث أكبر مصنع للسيارات على هذا الكوكب، خلف مجموعة فولكس فاجن وتويوتا فقط.