منذ شهرين

مصانع فولفو في السويد وبلجيكا تستأنف عمليات انتاج السيارات الاثنين المقبل

مصانع فولفو في السويد وبلجيكا تستأنف عمليات انتاج السيارات الاثنين المقبل

أعلنت شركة صناعة السيارات فولفو يوم الجمعة إن الشركة ستستأنف خطوط تجميع السيارات في تورسلاندا بالقرب من جوتنبرج بالسويد وجنت ببلجيكا يوم الاثنين منهية إغلاق إنتاج السيارات الذي بدأ في مارس لاحتواء انتشار فيروس كورونا.


ومن حانبه، علق الرئيس التنفيذي لشركة فولفو، هاكان سامويلسون قائلا: "إن مسؤوليتنا الرئيسية كشركة هي حماية وظائف موظفينا للمستقبل والقيام بالشيء نفسه لموردينا وتجارنا، إن أفضل طريقة للقيام بذلك هي إعادة بدء إنتاجنا".


وأضاف أن فولفو تريد أيضًا الإشارة إلى أن إغلاق كل شيء حتى يتم العثور على لقاح للفيروس غير مسؤول لأنه "سيؤدي إلى دوامة كارثية إلى أسفل في الركود".


عندما سئل عن الخسائر البشرية التي نتجت عن الفيروس على الشركة، قال إن "حفنة" من موظفي فولفو أصيبوا بالفيروس ولكن معدل الإصابة في الشركة يتماشى مع المتوسط ​​العالمي ولم تحدث أي حالة وفاة.

وأخبر شبكة أيه إي إن "ليس هناك ما يشير إلى أننا نعمل بطريقة غير مسؤولة، مع التدابير التي سنتخذها الآن، ليس لدينا سبب للاعتقاد بأننا سوف نساهم في أي انتشار لهذا المرض. على العكس من ذلك، أعتقد أننا سوف نقدم بيئة آمنة وخاضعة للرقابة".


وقالت متحدثة إن الإنتاج في مصنعي تجميع المركبات سيستأنف ببطء لأن صانع السيارات في البداية لن ينتج سوى المركبات التي تم طلبها بالفعل. وقال سامويلسون إن فولفو تتوقع إنتاج ثلاثة إلى أربعة أيام في الأسبوع المقبل لتلبية الطلب، الذي يعود بشكل خاص من الصين، إلى طبيعته. وأضاف أنه "سيكون هناك تخفيض كبير من الطاقة القصوى التي لدينا".


وقال إن فولفو ستكشف المزيد من الحجم والتأثيرات المالية للإغلاق في وقت لاحق.


وقالت المتحدثة إن الخطط في الولايات المتحدة لإعادة فتح مصنع فولفو في ريدجفيل بالقرب من تشارلستون بولاية كارولاينا الجنوبية تأجلت إلى 11 مايو من 4 مايو بسبب قيود سلسلة التوريد والقيود من السلطات المحلية.