منذ شهرين

فيات كرايسلر تعلن استدعاء ما يصل إلى مليون سيارة جيب وسيارت أخرى ذات محرك بسعة 2.4 لتر

فيات كرايسلر تعلن استدعاء ما يصل إلى مليون سيارة جيب وسيارت أخرى ذات محرك بسعة 2.4 لتر

تستعد فيات كرايسلر لسحب ما يقرب من مليون سيارة لديها محرك Tigershark سعة 2.4 لتر. وفقًا لبيان رسمي من قبل الشركة، ويشمل الاستدعاء طرازات كرايسلر و دودج و فيات و جيب، و أرجعت الشركة السبب إلى الانبعاثات الزائدة التي قد ينتجها المحرك.

وأفاد متحدث باسم فيات كرايسلر أنها تعمل عن كثب مع وكالة حماية البيئة ومجلس موارد الهواء في كاليفورنيا. ولم يحدد صانع السيارات أي طرازات من بين "مجموعة من المركبات المجهزة بمحرك Tigershark" سيتم تضمينها في الاستدعاء، ولكنه قال، "نظرًا لأن هذه الفئة العمرية تتقدم في العمر، فإن بعض المركبات تتجاوز متطلبات الانبعاثات أثناء الاستخدام، حسب دورة القيادة والمسافة المقطوعة".

سيتم الانتهاء من تفاصيل الاستدعاء المستقبلي بعد أن تنتهي الشركة من "إجراء برامج اختبار لتحديد علاج" والحصول على موافقة من وكالة حماية البيئة وكارب على هذا العلاج. 

ومن جانبها، أكدت الشركة أنها ليست مشكلة تتعلق بالسلامة.

وفي تسجيل مع لجنة الأوراق المالية والبورصات بشأن المشكلة، قالت فيات كرايسلر إنها "ستبدأ على الأرجح حملة استدعاء. في هذه المرحلة لا يمكننا تقييم موثوقية لاحتمال تكبد تكاليف مادية أو تقدير مجموعة من التكاليف المحتملة".

بشكل منفصل، ادعت دعاوى قضائية جماعية تم رفعها مؤخرًا في ميشيغان وكاليفورنيا أن محرك Tigershark يمكن أن يحرق الزيت بمعدل أسرع من المعتاد ويتوقف بشكل غير متوقع في سيارات كرايسلر و دودج و فيات و جيب. تشمل المركبات المتورطة في هذه الدعاوى القضائية موديلات أعوام 2015-2016 لكرايسلر 200 و 2013-2016 لدودج دارت و 2016-2020 لفيات 500X و 2014-2020 لجيب شيروكي وجيب كومباس 2017-2020 وجيب رينيجيد 2015-2020. تقول فيات كرايسلر أن هذه الشكاوى لا علاقة لها بقضية الانبعاثات التي تدرسها حاليًا.