منذ شهرين

فيات كرايسلر تحصل على قرض بـ5.7 مليار جنيه استرليني من الحكومة الإيطالية

فيات كرايسلر تحصل على قرض بـ5.7 مليار جنيه استرليني من الحكومة الإيطالية

أفادت رويترز أن شركة فيات كرايسلر للسيارات حصلت على قرض ائتماني بقيمة 6.3 مليار يورو (5.7 مليار جنيه استرليني) تدعمه الحكومة الإيطالية.

أشارت تقارير سابقة من منتصف مايو إلى أن فيات كرايسلر كانت تحاول تأمين حصة من خطة تمويل الطوارئ الخاصة بفيروس كورونا. وتقول رويترز إن موافقة المحكمة جاءت بعد مصادقة من وزارة الاقتصاد وستصدر القرض من قبل إنتيسا سانباولو، أكبر بنك تجزئة في إيطاليا.

كانت الشركة، التي يقع مقرها المالي في لندن، قد ألغت في وقت سابق مدفوعات أرباح الأسهم للمساهمين بعد انهيار بيع مخطط لإعادة التأمين بقيمة 7.4 مليار جنيه إسترليني، المملوك للشركة القابضة لعائلة أجنيلي إلى جانب الحصة المسيطرة من فيات كرايسلر.

كما ألغت مجموعة بيجو، التي وافقت على شراكة مع فيات كرايسلر لإنشاء رابع أكبر مجموعة لصناعة السيارات في العالم، أرباحها لعام 2020. وقد أتاح لها القرار الاحتفاظ بقليل من مليار جنيه استرليني للعمليات اليومية خلال أزمة فيروس كورونا.

كان استثمار الدولة الإيطالية في فيات كرايسلر قضية مثيرة للجدل لأن ملكية الشركة مسجلة في هولندا. تظل أي شروط تفرضها الحكومة الإيطالية على القرض غير مؤكدة.

عانى كل مصنع سيارات تقريبًا من انتكاسات مالية كبيرة أو انخفاضات في أسعار الأسهم خلال الوباء، مما تسبب في انخفاض تسجيل السيارات خلال شهر أبريل بنسبة 97% في المملكة المتحدة وحدها. تخفف أوروبا الآن من إجراءات الإغلاق الخاصة بها، ومن المتوقع أن تعود السوق تدريجيًا إلى أرقام أكثر صحة.

كان السبب الأساسي وراء سعي فيات كرايسلر للاندماج مع بيجو هو تعزيز ذراعها الأوروبي، الذي ناضل على مر السنين مع ضعف المبيعات، وهوامش منخفضة على السيارات السائدة والعلامات التجارية الفاخرة ذات التمويل الناقص مثل مازيراتي و ألأفا روميو. ومن المؤمل أن تساعد خبرة المجموعة الفرنسية في السوق، إلى جانب تقدمها المتفوق في الكهرباء، فيات كرايسلر على استعادة نجاحها في المنطقة.