فولكس فاجن تعلن إلغاء فكرة إنشاء مصنعا تركيا وسط انهيار المبيعات جراء فيروس كورونا

فولكس فاجن تعلن إلغاء فكرة إنشاء مصنعا تركيا وسط انهيار المبيعات جراء فيروس كورونا

أعلنت شركة فولكس فاجن تخليها عن فكرة بناء مصنع جديد لعلاماتها التجارية في تركيا جراء انهيار مبيعات السيارات وسط تفشي فيروس كورونا الذي جعل المصانع الموجودة تكافح من أجل العمل بكامل طاقتها.

وكانت فولكس فاجن قد اختارت منطقة مانيسا، التي تبعد 40 كيلومترا (25 ميلا) شمال شرق إزمير على الساحل الغربي لتركيا، لبناء المصنع.

وكان من المقرر أن ينتج المصنع الجيل القادم من سكودا سوبيرب، بدءًا من عام 2022، مع قدرة إنتاج سنوية قصوى تبلغ 300000 سيارة.

وقالت مصادر إن المصنع التركي، الذي يعد الرقم 133 لشركة فولكس فاجن حول العالم، سيضيف فقط إلى السعة الزائدة لصناعة السيارات.

وقالت المصادر إن فولكس فاجن ستبني الآن الأجيال القادمة من باسات وسوبيرب في مصنعها في براتيسلافا، سلوفاكيا.

ويتم انتاج باسات حاليًا للأسواق الأوروبية في مدينة إمدن، ألمانيا. وتخطط شركة فولكس فاجن لاستبدال إنتاج باسات في إمدن بسيارة كهربائية جديدة من عائلة الهوية الخاصة بها من السيارات التي تعمل بالبطارية. يتم إنتاج سوبيرب في مصنع سكودا في كفازيني في جمهورية التشيك.

وفي أكتوبر من العام الماضي، أوقفت فولكس فاجن المصنع التركي وسط انتقادات دولية للعمليات العسكرية للبلاد في سوريا.

وقالت فولكس فاجن إن قرار إيقاف المصنع اتخذ لأن فيروس كورونا أدى إلى انهيار الطلب.

وبدأ صانع السيارات في تخطيط المصنع عندما كانت الظروف الاقتصادية العامة، وخاصة في أوروبا الشرقية والشرق الأوسط، إيجابية. وقالت الشركة في بيان عبر البريد الإلكتروني إلى أوتوموتيف نيوز يوروب ، إن الأمر لم يعد كذلك الآن.