منذ شهرين

فرنسا تعلن عن خطة إنقاذ لقطاع صناعة السيارات بقيمة 8 مليار يورو

فرنسا تعلن عن خطة إنقاذ لقطاع صناعة السيارات بقيمة 8 مليار يورو

أعلنت الحكومة الفرنسية عن خطة إنقاذ بقيمة 8 مليار يورو (7.1 مليار جنيه استرليني) لقطاع صناعة السيارات، والذي تأثر بشدة من جائحة فيروس كورونا.

ويتضمن اقتراح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مليار يورو لتقديم منح تصل إلى 7000 يورو لتشجيع المواطنين على شراء السيارات الكهربائية.

كما أنها تخصص الأموال للاستثمارات لجعل فرنسا مركزًا لإنتاج السيارات الكهربائية.

وتتزامن الخطة مع الوقت الذي تستعد فيه الصناعة لآلاف التخفيضات في الوظائف.

وتعهد المنتجان الفرنسيان الرئيسيان للسيارات رينو و بيجو بتركيز الإنتاج في فرنسا.

وقال الرئيس ماكرون للصحفيين في مؤتمر صحفي بمصنع السيارات في فاليو "نحن بحاجة إلى هدف تحفيزي - جعل فرنسا أكبر منتج للسيارات النظيفة في فرنسا من خلال جلب الإنتاج إلى أكثر من مليون سيارة كهربائية وهجينة سنويا على مدى السنوات الخمس المقبلة". 

وأضاف أنه لا يجب تصنيع طراز سيارات يتم إنتاجه حاليًا في فرنسا في دول أخرى.

وللمساعدة في بيع 400000 سيارة في حوذة وكلاء السيارات بسبب إجراءات الإغلاق الناتجة عن فيروس، قال الرئيس ماكرون إن الحكومة ستمنح الأشخاص الذين يقومون بالترقية إلى سيارة أقل تلويثًا مكافأة بقيمة 3000 يورو، كجزء من مخطط مفتوح لـ 75% من الأسر الفرنسية.

وشدد ماكرون على أن "مواطنينا يحتاجون إلى شراء المزيد من المركبات، وخاصة المركبات النظيفة. ليس بعد عامين أو خمسة أو عشر سنوات - الآن".

وكما هو الحال في بلدان أخرى، توقفت صناعة السيارات في فرنسا - مع انخفاض المبيعات بنسبة 80 % وتراكم ما يقرب من نصف مليون سيارة جديدة في انتظار أصحابها.

يريد الرئيس ماكرون - في وضعه الجديد للإنفاق والاستثمار بعد الفيروس - أن يتصرف الآن ليس فقط لإنقاذ الصناعة من الأزمة الحالية، ولكن أيضًا لإعدادها لمستقبل سيكون كهربائيًا على حد سواء ويأمل أقل اعتمادًا على ذلك على الموردين الأجانب وخاصة الصينيين.

وفي سبيل تعزيز الطلب الآن، يتم زيادة المنح للأسر أو الشركات التي تشتري سيارات كهربائية جديدة، كما هو الحال مع ما يسمى بميزة التحويل للتداول في سيارة ملوثة لسيارة أنظف.

كما سيتم مضاعفة عدد نقاط شحن البطارية ثلاث مرات إلى 100،000 بحلول نهاية العام المقبل.


وسيتم توجيه استثمار بقيمة مليار يورو في البحث وتحديث الإنتاج، وسيكون هناك قرض بقيمة 5 مليار يورو لشركة رينو - جزء من العائد الذي يعد به رينو للانضمام إلى اتحاد فرنسي ألماني لتطوير بطاريات السيارات.

وأكد ماكرون أن الهدف هو تصنيع مليون سيارة كهربائية في فرنسا كل عام بحلول عام 2025.