أعلنت شركة تويوتا موتور إنها ستخفض إنتاج السيارات في اليابان بمقدار 122000 وحدة في يونيو، حيث أن نقص الطلب على السيارات الجديدة بسبب فيروس كورونا يدفع شركة السيارات إلى إبقاء مصانعها تعمل في عمليات محدودة.

يؤكد الانخفاض في إنتاج تويوتا الظروف الصعبة لشركات صناعة السيارات في جميع أنحاء العالم بسبب تداعيات الفيروس. إلى جانب ضعف الطلب، من المتوقع أيضًا أن تؤثر المشكلات المتعلقة بإجراءات الشراء والتمييز الاجتماعي في المصانع على الإنتاج.

قالت شركة صناعة السيارات إنها ستوقف الإنتاج في جميع مصانعها الـ15 لمدة أربعة أيام الشهر المقبل، بينما ستوقف الإنتاج لمدة تصل إلى 7 أيام في 10 من خطوط إنتاجها، والتي تصنع نماذج بما في ذلك هجين بنزين بريوس، كورولا سيدان، و 4 رونر سيارات الدفع الرباعي متوسطة الحجم.

بالإضافة إلى ذلك، فإنها تخطط لتشغيل نوبات واحدة فقط على خمسة خطوط إنتاج الشهر المقبل، وهو ترتيب سيستمر على خطين حتى يوليو، وحتى أغسطس على خط آخر، في بيان.

وقالت متحدثة باسم تويوتا إن انخفاض الإنتاج يمثل خفضًا بنسبة 40 بالمائة عن الخطط الأولية التي تم وضعها في وقت سابق من العام، في حين امتنعت عن إعطاء مزيد من التفاصيل. في يونيو 2019، أنتجت 289,544 مركبة في المنزل.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، ذكرت رويترز أن تويوتا خططت لخفض الإنتاج في أمريكا الشمالية بنحو الثلث حتى أكتوبر بسبب فيروس كورونا واستأنفت شركة صناعة السيارات بعض الإنتاج في مواقعها السبعة في أمريكا الشمالية هذا الأسبوع.

كما تستعد تويوتا لانخفاض بنسبة 80 في المائة في أرباح التشغيل للعام بأكمله، وهو أدنى مستوى لها في تسع سنوات، حيث يتوقع أن تظل مبيعات السيارات ضعيفة خلال معظم العام.

Share.

Leave A Reply

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.